منتديات الشيخ عيسى


كوميديا جزائرية
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 حيزية غزالة سيدي خالد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
djman
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 11/09/2009
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: حيزية غزالة سيدي خالد   الثلاثاء مارس 09, 2010 5:41 pm

حِيــزِيَّـةْ


حيزية غزالة بسكرة كانت جميلة من جميلات البادية البسكرية كانت زينتها الوحيدة ضفائرها و كحل عينها و وشم الحنة في راحة يدها و أرجلها ، أما سعيد فكان فارس من فرسان بسكرة العريقة وابن عم حيزية ،كانت حيزية أسيرة خيمتها و لا تغادر الخيمة إلا لحاجة كأن تذهب لتملأ الماء لكن سعيد كان يتصيد خروجها هذا ، حيزية وسعيد و بحكم القرابة أحبا بعضهما لكن بصمت و إذا تحدثا تحدثا بلغة العيون .

خروج حيزية كان يلفت انتباه خيرة شباب بادية بسكرة فكان كل واحد منهم يتمناها شريكة لحياته، استيقظت حيزية ذات صبح و اذا بعشرات الفرسان على باب خيمتها و قد فرشوا هداياهم أمامها، منهم من أهداها ذهبا و الآخر فضة و آخر يجر وراءه ألف رأس من الإبل و الغنم و تقدم فارس اخر و آخر و آخر... و دائما كان جوابها الرفض المطلق ، كانت عينا حيزية تَعبُر على الهدايا المفروشة لتصل إليه وهو جالسٌ بعيدا عن الخيمة يقول لها حيزية لا أملك مالا و لا ذهبا و لا سلطانا أملك هذا القلب الذي بين جنبي و أهديه لك على راحة كفي .ابتسمت حيزية له و قالت هي الأخرى قلبك هذا ياابن العم يغنيني على هذه الكنوز و لن أكون إلا لك ، علمت القبيلة بهذا الحب الصامت و فزعت و اجتمعت لتقرر مصير حيزية و سعيد و انتهوا في الأخير إلى إعدام حيزية التي قالوا أنها خالفت أعراف القبيلة، فنطق صوت الحق يا قوم حيزية لم تفعل شيء حيزية اختارت فدعوها و ما اختار قلبها... أقيمت الأفراح على صوت البارود و زفت حيزية على هودج سعيد و كانت ليلتهما الأولى...

حيزية و بعينيها البريئتان و وجنتاها المحمرتان من شدة الخجل و كانت تلك أول مرة تلتقي عينها بعينا سعيد : أنا سعيدة... سعيدة يا سعيد بعدد حبات النجوم ليرد عليها سعيد و أنا سعيد بعدد حبات رمل بسكرة يا ابنة العم و احتضن و لأول مرة يدها و كانت ترتجف و قالت له : انا خائفة يا سعيد من أن يكون كل هذا حلم زائل... أنت في علم يا حيزية يا قرة العين أنت و أنا معا و حبنا حقيقة هكذا قال لها سعيد.

مر الأسبوع الأول من زواج سعيد و حيزية و في اليوم العاشر من زواجهما قالت حيزية أتدري متى يسكنني الموت يا سعيد ؟
سعيد : أرجوك يا حيزية لا تتكلمي على الموت لأنه الوحيد الذي سيفرق بيننا
حيزية: و لكنها الحقيقة يا سعيد و لابد أن تعرفها
سعيد: أي حقيقة يا ابنة العم ؟
اقتربت منه أكثر حتى تعانقت أنفاسهما ثم قالت: يسكنني الموت يا سعيد إذا علمت أن هناك رجل يحمل في قلبه حب أكبر من حبك لي...
سعيد : حيزية انك تهذين يا ابنة العم حبك في عروقي ، يسري في دمي، حبك يا ابنة العم بين لحمي وعظمي.... ماذا تقولين ؟

مضت الأيام و الأسابيع و في اليوم الأربعين من زواجهما و عند رجوع سعيد من العمل و إذا بحيزية قرة عينه ممدة على الفراش و تشد رأسها من شدة الألم ، فزع سعيد و أسرع إليها و احتضنها ...

حيزية... يا قرة العين ماذا أصابك...
حيزية و بنبرة الألم: آه.. رأسي سينفجر يا سعيد ....
حاول سعيد أن يساعدها على الحركة

.....لكنه لم يفلح فحيزية تحتضر .......

حيزية و بصوت خافت و حزين : سعيد سأفارقك يا سعيد...
سعيد و قلبه يرتجف كطائر مذبوح يشهر سيفه...
حيزية و بابتسامة ذابلة و هادئة : في وجه من تشهر سيفك يا ابن العم ؟
عدوك جبار يا سعيد لا احد يستطيع أن يبارزه... و أغمضت حيزية عيناها على حب سعيد العنيف و بقي سعيد ابن عمها هائما في الصحراء و قد حنطت حيزية حبها في قلبه...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.cheikh0aissa.yoo7.com
 
حيزية غزالة سيدي خالد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيخ عيسى  :: باب تعريف مدينة سيدي خالد :: قصة حيزية وإسعيد من تراث سيدي خالد-
انتقل الى: